نقل الأجنة كيف تعرفين انك حامل بعد العمليه

Embryo transfer How do you know you are pregnant

نقل الأجنة كيف عرفت أنك حامل بعد عملية استرجاع الجنين وما هي أهم الأمور التي تؤكد استقرار الحمل بعد عملية استرجاع الجنين؟ موقع وقروب الماميز

0 13

نقل الأجنة كيف عرفت أنك حامل بعد عملية استرجاع الجنين وما هي أهم الأمور التي تؤكد استقرار الحمل بعد عملية استرجاع الجنين؟ موقع و قروب الماميز ستتعرفين على كيفية معرفتك بأنك حامل بعد نقل الجنين بالإضافة إلى بعض التعليمات اللازمة بعد عملية نقل الجنين.


ما هي عملية نقل الأجنة ؟

نقل الأجنة
نقل الأجنة

نقل الأجنة هو الجزء الأخير من عملية التلقيح الاصطناعي ، والذي يتضمن سلسلة من العمليات الدقيقة والمهمة التي تهدف إلى المساعدة في حدوث الإخصاب وتجاوز المشاكل الخلقية أو الجينية التي تسبب تأخر الإنجاب. أثناء التلقيح الاصطناعي ، تستخدم أدوية الخصوبة لتحفيز المبايض على إطلاق بويضات جيدة ، حيث يتم استخراج هذه البويضات وتخصيبها خارج الرحم في المختبر بواسطة الحيوانات المنوية للزوج ، وبعد تكاثر البويضات المخصبة وتقسيمها إلى عدة أقسام ، يتم نقل الأجنة إلى رحم المرأة ، وفي بعض الحالات يتم نقل أكثر من بويضة مخصبة إلى الرحم ، ولكي يحدث الحمل يجب أن تلتصق البويضة الملقحة بجدار رحم المرأة وتغرس فيه وتنمو المشيمة وكيسها ، كما يحدث في عملية الإخصاب الطبيعية.

كيف عرفت أنك حامل بعد العملية

تعتبر تقنيات التلقيح الصناعي من التقنيات الحديثة التي تلجأ إليها المرأة لتتمكن من الحمل والإنجاب بسبب بعض المشاكل الصحية التي تعاني منها والتي تمنع المرأة من الحمل بشكل طبيعي وفي هذه الحالة يجب على المرأة أن تعتني بنفسها. واتباع بعض التعليمات المهمة لنجاح العملية ، ويمكن التأكد من حدوث الحمل بعد الإجراء الرجعي عن طريق إجراء اختبار الحمل بعد أسبوعين على الأقل من عملية التطعيم ، ويفضل إجراء الاختبار في المختبر أو في عيادة طبية بدلاً من إجرائها في المنزل. كما توجد مجموعة من العلامات والأعراض التي تدل على حدوث الحمل بعد أسبوعين من التطعيم والتي سيتم ذكرها لاحقًا. مثل انقطاع الحيض والتعب والصداع.

تصفحي أيضا :ما مقدار فيتامين ب 12 الطبيعي


متى يتم إجراء التلقيح الصناعي؟

نقل الأجنة

قد يكون سبب العقم مجهولاً للوالدين ، وفي هذه الحالة يمكن للطبيب تحديد سبب منع الحمل والعمل على علاجه بأفضل طريقة. من أهم الاضطرابات التي تتطلب نقل الأجنة الاصطناعية ما يلي:

  • تلف أو انسداد قناة فالوب: قناة فالوب هي الممر الذي تنتقل من خلاله البويضة المخصبة للوصول إلى الرحم. إذا تعرضت الأنابيب للتلف أو التندب أو الانغلاق ، فمن الصعب على البويضات المخصبة أن تصل إلى الرحم لتزرع فيه ، مما يؤخر الحمل.
  • اضطرابات الإباضة: دورات الحيض غير المنتظمة أو الغائبة تعني أن عدد البويضات المتاحة للتخصيب بشكل طبيعي أقل ، مما يزيد من صعوبة الحمل بشكل طبيعي.
  • الانتباذ البطاني الرحمي (بطانة الرحم) (Endometrium) : تحدث هذه الحالة عند زرع أنسجة الرحم وتنمو خارج رحم المرأة ، وهذا يؤثر على وظيفة المبيض والرحم وقناتي فالوب.
  • الأورام الليفية الرحمية: هي أورام حميدة على جدار الرحم يمكن أن تتداخل مع زرع البويضة المخصبة ، وهو أمر ضروري لنجاح الحمل بشكل طبيعي.
  • ربط البوق: إذا تم قطع قناتي فالوب جراحيًا أو إزالتها نهائيًا ، يمكن أن يساهم التلقيح الاصطناعي ونقل الأجنة في نجاح الحمل.
  • ضعف حركة الحيوانات المنوية أو إنتاجها: وهو عامل من عوامل العقم عند الرجال ، حيث يعاني الرجل من قلة إنتاج الحيوانات المنوية ، وضعف الحركة الطبيعية ، أو تلف الخصيتين ، أو تشوهات في السائل المنوي ، وهي من أسباب فشل الإخصاب الطبيعي ، و يمكن أن يؤدي إجراء التلقيح المجهري في المختبر إلى تخصيب البويضة وإنتاج بويضة مخصبة تزرع في الرحم بسهولة.
  • فشل المبايض المبكر: في حالة فشل المبايض في أداء وظيفتها ، لا يمكنها إنتاج كميات طبيعية من هرمون الاستروجين أو إطلاق البويضات بانتظام ، مما يمنع نجاح الحمل بالطرق الطبيعية.
  • الاضطرابات الوراثية: من المعروف أن بعض الاضطرابات الوراثية تمنع الحمل أو تؤدي إلى إنتاج بويضات مشوهة أو أجنة غير طبيعية.
  • الحفاظ على الخصوبة: تستخدم هذه الطريقة عند التعرض للعلاج الإشعاعي أو أدوية العلاج الكيميائي التي يمكن أن تضعف الخصوبة.

تصفحي أيضا :تجربتي مع الاورام الحميدة في الرحم


التحضير لـ نقل الأجنة

نقل الأجنة

نقل الأجنة لا يجب على المرأة القلق والقلق ، ومن المهم معرفة أن عملية استرجاع الأجنة ستتم بعد ثلاثة إلى خمسة أيام من سحب البويضات ، أو قد يتم تمديد تلك الفترة في حالة استخدام الأجنة المجمدة ، وأثناء ذلك. عند التحضير لنقل الأجنة ، يجب على المرأة:[2]

  • تناولي الأدوية الموصوفة بشكل روتيني مثل فيتامين د وأدوية الخصوبة والهرمونات.
  • استرخي ، لا تقلق ، توتر ، وابتعد عن المحفزات النفسية والعاطفية قدر الإمكان.
  • استخدام بعض العلاجات البديلة لتحفيز الاسترخاء مثل الوخز بالإبر واليوجا والتدليك لأن هذه الأساليب يمكن أن تحسن معدلات الحمل بنسبة تصل إلى 65٪ لدى النساء اللائي يخضعن لعلاجات أطفال الأنابيب.
  • الحصول على قسط كبير من الراحة قبل العملية وبعدها ، يجب على المرأة أن تمنح نفسها وقتًا للراحة وتجنب الأنشطة الشاقة.
  • تجنب درجات الحرارة الشديدة على البطن والرحم ، حيث يمكن أن يغير ذلك من طبيعة الجهاز التناسلي ويؤثر على نجاح عملية نقل الأجنة.
  • تناول نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون وقليلًا من الكربوهيدرات لتقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم ، بما في ذلك الجهاز التناسلي.
  • تجنب المنتجات الكيماوية الموجودة في طلاء الأظافر وبعض أنواع الشامبو والمنظفات وما إلى ذلك.
  • املأ مثانتك قبل الإجراء بشرب الكثير من الماء لنقل الأجنة الموجه بالموجات فوق الصوتية.

تصفحي أيضا :الحلم والرؤيا والكابوس ما الفرق بينهما وكيف أتصرف في حال راودني أحدهما


ما هي أعراض الحمل بعد نقل نقل الأجنة

نقل الأجنة

هناك مجموعة من العلامات التي تظهر على المرأة بعد أسبوعين من الزرع ، إذا نجحت العملية ، لكن بعض هذه الأعراض لا تظهر لدى جميع النساء ، وبعض هذه الأعراض قد تتداخل مع أدوية الخصوبة ، وأعراض الحمل:

إفرازات مهبلية ونزيف

حوالي 7-42٪ من الحالات قد تعاني من نزيف خفيف في أطفال الأنابيب. قد يكون هذا النزيف بني داكن أو أسود اللون. يُعزى التبقيع الذي يحدث في منتصف فترة الانتظار لمدة أسبوعين إلى “نزيف الانغراس” الذي يحدث بسبب انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم. يحدث هذا عندما تتم إزالة بعض خلايا الأنسجة الغنية بالأكسجين التي تبطن الرحم أثناء العملية. يظهر نزيف الانغراس قبل أيام من موعد الدورة الشهرية. إنه خفيف ومتقطع ويتوقف في غضون يومين أو يوم واحد. يمكن أن يحدث هذا التبقع أيضًا بسبب استخدام هرمون البروجسترون المهبلي أو بسبب العلاقة الزوجية.

المغص

لا تعاني النساء عادة من أي أعراض لنقل الأجنة ، ولكن التغيرات الهرمونية اللاحقة يمكن أن تسبب تقلصات تسمى تقلصات الانغراس ، والتي قد لا تكون مزعجة. يمكن أن تكون التشنجات الخفيفة إلى المعتدلة علامة على الانغراس ، كما يمكن أن تكون الجرعات العالية من الغدد التناسلية والتقاطها. البويضة إلى السائل حول المبايض.

تغيرات الثدي

من العلامات المبكرة للحمل التهاب وتورم الثديين. قد يكون التهاب الضرع أيضًا أحد الآثار الجانبية للأدوية الهرمونية التي يتم تناولها بعد الزرع. من المعروف أن البروجسترون عن طريق الحقن أو الفم يسبب ألمًا وتورمًا في الثديين.

غثيان صباحي

يبدأ الغثيان أو غثيان الصباح عادة في الشهر الثاني من الحمل ، لذلك ليس من الضروري أن تشعر المرأة بالغثيان بعد أسبوعين من الزرع ، لكن البعض يشعر به وهو أحد علامات نجاح زراعة الجنين.

التعب والضعف

حيث أن إرتفاع هرمون البروجسترون بسبب الحمل يمكن أن يسبب الشعور بالإرهاق والضعف ، إلا أنه علامة مؤكدة. تشعر بعض النساء بالتعب نتيجة حالة نفسية من الخوف من نجاح أو فشل العملية.

اختبار حمل البول

يجب تجنب اختبار حمل البول لأطفال الأنابيب المنتظم لأن هذا الاختبار يمكن أن يعطي نتيجة إيجابية خاطئة في المراحل المبكرة.

سن اليأس

يأتي انقطاع الطمث عادة بعد 14-18 يومًا من نقل الجنين ، لذلك إذا لم تنخفض الدورة الشهرية ، فهذا دليل إيجابي على نجاح نقل الجنين.

درجة حرارة عالية

أثناء الحمل ، ترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية للمرأة وتزداد بنحو 1 درجة أثناء الحمل وتظل أعلى طوال فترة الحمل. يمكن أن تكون درجة حرارة الجسم علامة على نجاح عملية الزرع.

تصفحي أيضا :كيس المبيض ومشاكله وكيفية نزوله مع الدورة ..


ما هي الاحتياطات اللازمة لزيادة فرص نجاح نقل الأجنة؟

نقل الأجنة

فيما يلي بعض الاحتياطات التي يمكن اتخاذها لتحسين فرص نجاح نقل الأجنة ، بما في ذلك:

  • احصلي على قسط كافٍ من النوم وابتعدي عن المواد التي يمكن أن تشكل مخاطر على الحمل مثل الكحول والتبغ والكافيين.
  • الامتناع عن ممارسة الجنس وممارسة التمارين الرياضية القوية لأن تقلصات الرحم المحتملة يمكن أن تجعل عملية نقل الأجنة أقل فعالية وقد تعيق زرع الجنين في الرحم ، كما أن النشاط البدني يزيد من خطر حدوث مضاعفات مثل التواء المبيض.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتين والألياف والدهون “الجيدة” والفواكه والخضروات.
  • الابتعاد عن الأطعمة الخطرة أثناء الحمل ، بما في ذلك منتجات الألبان غير المبسترة والمأكولات البحرية النيئة.
  • الحصول على الدعم العاطفي من الأشخاص المقربين مثل الزوج ، والأسرة ، والأصدقاء أثناء انتظار اختبار الحمل.

مخاطر زراعة الجنين

فيما يلي أهم المخاطر المرتبطة بزرع الأجنة:

  • الولادات المتعددة ، لأنه أثناء الانغراس ، يمكن نقل أكثر من بويضة مخصبة لتنمو إلى جنين مختلف.
  • مخاطر ولادة جنين وزنه أقل من الطبيعي وحدوث ولادة مبكرة.
  • متلازمة فرط نشاط المبيض التي تحدث بسبب الأدوية التي تعطى للمرأة لزيادة الخصوبة وتنشيط المبايض.
  • خطر إجهاض الجنين بعد الحمل الناجح خلال الأشهر الثلاثة الأولى ، ويزداد هذا الخطر مع زيادة عمر الأم.
  • حدوث الحمل خارج الرحم ، وتحدث هذه الحالة بنسبة 2 إلى 4 بالمائة عند استخدام التلقيح الصناعي.
  • عدوى التهابية أو نزيف أو أمراض في المثانة والأمعاء والأوعية الدموية نتيجة لاستخراج البويضات بالإبرة.

تصفحي أيضا :الرقية الشرعية كاملة لعلاج السحر والمس والعين والحسد


ما هي العوامل التي تزيد من نجاح العملية؟

نقل الأجنة

فيما يلي مجموعة من العوامل التي تؤثر على نجاح عملية الزرع ، بما في ذلك:

  • كلما كان عمر الأم ، كلما كانت الأم أصغر سنًا ، كانت العملية أكثر نجاحًا.
  • حالة البويضة المنقولة حيث يفضل نقل البويضات النامية بشكل أفضل لأنها تزيد من فرصة الحمل الناجح.
  • عدد مرات الإنجاب ، حيث تزداد فرصة نجاح التلقيح الاصطناعي للنساء اللاتي أنجبن بالفعل.
  • سبب العقم ، حيث أن الانتباذ البطاني الرحمي من العوامل التي تقلل من نجاح التلقيح الاصطناعي ، بالإضافة إلى حقيقة أن حالة العقم نتيجة انخفاض البويضات تعطي نتائج أفضل في التلقيح الصناعي.
  • نمط الحياة: بعض العادات ، مثل التدخين والسمنة وتعاطي المخدرات والكحول ، يمكن أن تقلل من نجاح التلقيح الاصطناعي بنسبة 50 بالمائة.

في الختام كيف عرفت أنك حامل بعد إعادة التكوين ، وتبين أن هناك مجموعة من الأعراض التي تدل على نجاح عملية الزرع ، وعملية نقل الأجنة وأهم طرق التحضير لها ، بالإضافة إلى أسباب إجراءاته ومخاطره.

تصفحي أيضا :الجاثوم أو شلل النوم .. أسبابه والوقاية منه ؟

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل