وظيفة الذهب كتحوط ضد التضخم وتقلبات السوق

0 3

يعد الذهب من أقدم أنواع العملات الذي لم يزل مخزنًا للقيمة لعدة قرون، وكان هذا المعدن رمزًا للثروة والازدهار لأجيال، وظلت قيمته مستقرة بمرور الوقت، ولا سيما في السنوات الأخيرة التي اكتسب تداول الذهب فيها اهتمامًا متجددًا كتحوط ضد التضخم وتقلبات السوق، وسوف نستكشف في هذه المقالة دور الذهب كتحوط ضد هذين الخطرين الماليين.

دور الذهب كوسيلة تحوط ضد التضخم

التضخم هو المعدل الذي تتزايد به أسعار السلع والخدمات، وهذا يعني أنه يمكن للناس شراء كميات أقل بأموالهم، ويرتفع سعر الذهب مع ارتفاع تكلفة الحياة. وذلك لأن الذهب له قيمة جوهرية لا ترتبط مباشرة بقيمة العملة الورقية، ومع انخفاض قيمة العملة الورقية تزداد قيمة الذهب؛ مما يجعله تحوطًا قيمًا ضد التضخم.

ويعمل الذهب أيضًا كتحوط ضد التضخم؛ لأنه مورد محدود على عكس العملة الورقية التي يمكن طباعتها بكميات غير محدودة، فإن المعروض من الذهب محدود، ويزداد الطلب عليه مع ارتفاع تكلفة المعيشة، وتساعد ندرة العرض، جنبًا إلى جنب مع زيادة الطلب، على الحفاظ على قيمة الذهب كوسيلة للتحوط من التضخم.

دور الذهب كوسيلة تحوط ضد تقلبات السوق

تقلب السوق مصطلح مستخدم لوصف التقلبات في قيمة الاستثمارات، مثل الأسهم والسندات والاستثمارات الأخرى، وعندما تواجه الأسواق مستويات عالية من التقلبات، وقد يجد المستثمرون صعوبة في تقدير قيمة استثماراتهم عندما تكون الأسواق شديدة التقلب، وفي أوقات عدم الاستقرار الاقتصادي في السوق غالبًا ما يلجأ المستثمرون إلى أصول الملاذ الآمن مثل الذهب كوسيلة لحماية ثرواتهم.

يرتبط الذهب ارتباطًا منخفضًا بالأصول المالية الأخرى، مما يعني أن قيمته لا ترتفع وتنخفض جنبًا إلى جنب مع سوق الأسهم، وهذا يجعل الذهب خيارًا جذابًا للمستثمرين الذين يسعون إلى تنويع محافظهم وتقليل تعرضهم لمخاطر السوق، وبالإضافة إلى ذلك  فإن استقرار سوق الذهب يجعله خيارًا جذابًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تقليل تعرضهم لتقلبات السوق.

تاريخ الذهب كتحوط ضد التضخم وتقلبات السوق

يعود استخدام الذهب كوسيلة للتحوط من التضخم وتقلبات السوق إلى الحضارات القديمة، فقد تم استخدام الذهب كنقود ومخزن للقيمة عبر التاريخ، وصمدت قيمته مع مرور الوقت، وكثيرًا ما يلجأ الناس إلى الذهب باعتباره أصلًا آمنًا في أوقات عدم الاستقرار الاقتصادي، ولا يزال هذا النمط موجودًا حتى اليوم.

خلال فترة الكساد الكبير، كان الذهب أحد أبرز الأمثلة على استخدامه كوسيلة للتحوط ضد التضخم وعدم استقرار السوق، ولجأ الكثير من الناس إلى الذهب كوسيلة لحماية أموالهم في أعقاب انهيار البورصة وانخفاض قيمة العملات الورقية، وأدى هذا إلى زيادة الطلب على الذهب، وزادت قيمته نتيجة لذلك.

مزايا وعيوب الاستثمار في الذهب

تتمثل إحدى فوائد الاستثمار في الذهب في أنه يمكن أن يكون بمثابة تحوط ضد التضخم وعدم استقرار السوق، ويرتبط الذهب ارتباطًا منخفضًا بالأصول المالية الأخرى، مما يعني أن قيمته لا ترتفع وتنخفض جنبًا إلى جنب مع سوق الأسهم، وهذا يجعل الذهب خيارًا جذابًا للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تنويع محافظهم وتقليل تعرضهم لمخاطر السوق، وبالإضافة إلى ذلك، قد يجد المستثمرون الراغبون في تقليل تعرضهم لتقلبات السوق أن سوق الذهب خيار مرغوب فيه نظرًا لثباته.

ومع ذلك، فإن الاستثمار في الذهب له بعض العيوب أيضًا، وأحد أكبر العيوب هو أن مجموعة متنوعة من الظروف، مثل العرض والطلب، والاضطرابات السياسية، والأوضاع الاقتصادية، يمكن أن يكون لها تأثير على سعر الذهب، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون الاستثمار في الذهب أكثر تعقيدًا من الاستثمار في الأصول المالية الأخرى، وقد يتطلب درجة أكبر من الخبرة والمعرفة.

خاتمة

في الختام ، للذهب تاريخ طويل في حماية المستثمرين من التضخم واضطراب السوق، وإن قيمتها الجوهرية وندرتها وارتباطها المنخفض بالأصول المالية الأخرى تجعلها أداة قيمة للمستثمرين الراغبين في حماية أصولهم وتقليل تعرضهم للمخاطر المالية، فسواء كنت مستثمرًا متمرسًا أو مبتدئًا، ومن المهم التفكير في مكان الذهب في محفظتك الاستثمارية، سواء كنت مستثمرًا ذا خبرة أو مبتدئًا، وكما هو الحال مع أي استثمار، فمن المهم فهم مزايا وعيوب الاستثمار في الذهب وطلب المشورة المهنية إذا لزم الأمر.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل