من يقول أعيش وأموت

0 4

من قال إنني أعيش وأموت؟ وهي من الأقوال التي ورد ذكرها في كتاب الله تعالى ، وقد ورد في حوار في قصة من القرآن الكريم ، والحكايات القرآنية هي ما نقله القرآن الكريم بخبر. الأمم السابقة ، والأحداث التي وقعت في الماضي ، وما ذكرت من أحوال الناس والدولة في صورة ناطق لما كانوا عليه ، وبطريقة مختلفة عما اعتاد الرواة على سرد قصصهم ، و اعتبر بعض المحققين من العلماء الأحداث التي وقعت في زمن النبوة من عموم القصص القرآنية.

من يقول أعيش وأموت

والنمرود هو الذي قال إني أرواح وأموت ، والنمرود ملك جبار عنيد. كان في زمن نبي الله إبراهيم الخليل صلى الله عليه وسلم ، وكان يدعي أنه رب العالمين وأنه يعطي الحياة والموت لرب العالمين. . انظر من جادل إبراهيم في ربه أن الله يعطيه الملك ، فقال إبراهيم: “ربي هو الذي يحيي ويموت”. قال: أعطي الحياة فأموت. قال الميت إبراهيم: “الله أخرج الشمس من المشرق ، وأتى بها من مغربها”. فتعجب الكافر والله لا يهدي الجبار. الظالمين “[1]وقال قوله: إن نبي الله إبراهيم لما قال له: ربي يحيي موتاً. وذكر المفسرون أنه ذكر لإبراهيم أنه سيأتي بشخصين يستحقان القتل فيعذر عن أحدهما ويقتل الآخر ، ويدعي أن هذا هو معنى القيامة والموت. ليس هذا هو القصد ، بل القصد منه أن يخرج من الحجر ومن السائل المنوي ومن الأرض حياً بعد الموت ، وهذا لا يكون إلا بالله العظيم رب العالمين.[2]

عن سيدنا إبراهيم عليه السلام

هو “إبراهيم بن طارق بن نخور بن سروج بن أرغو بن فلغ بن غابر بن شلخ بن قينان بن أرفاخشاد بن سام بن نوح عليه السلام. ولد في بابل ، وقيل في الأحواز ، وقيل: من مواليد دمشق ، وقيل في حران ، وكان ذلك في عهد نمرود المستبد. واختار الله تعالى إبراهيم عليه السلام بنبوة ، فأرسله ليهدي قومه ويخرجهم من النور إلى الظلمة ، ويأمرهم بترك عبادة الأصنام وعبادة الله وحده بلا شريك. وهم أهل البلاء في المحن المتعلقة بجوهر الله تعالى في الدنيا ، وهم: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام. وصف الله إبراهيم بأنه أمة. والأمة هي من يجمع صفات الخير ، ويهدي الناس ، ويساعد على فعل الخير ، ومن فضائله أيضا أنه في صلاة المسلمين ركن مهم ، وهو الصلاة الإبراهيمية التي يمدحون بها ويدعون لها. ومن صيغ الصلاة الإبراهيمية: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت إبراهيم وعلى آل إبراهيم فأنت جليل سبحانه. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد وسبحان.[3]

وهكذا عرفنا إجابة من قال إني أعيش وأموت ، وهو الملك نمرود الذي كان على عهد نبي الله إبراهيم عليه السلام ، وذكرنا نبذة مختصرة عن سيدنا إبراهيم آل. خليل صلى الله عليه وسلم.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل