مفهوم العمل متعدد التخصصات

0 18

مفهوم العمل متعدد التخصصات وهو أحد المنهجيات التي أصبحت متبعةً في العديد من مجالات العمل، والذي يقوم على فرق عملٍ بتخصصاتٍ أكاديميةٍ مختلفة، من أجل إنجاز مجموعةٍ من المهام، وسيوضح المقال معنى هذا المفهوم وشروط نجاحه، بالإضافة إلى المزايا التي يتمتع بها، والعيوب التي قد يعاني منها.

معنى متعدد التخصصات

إن مفهوم متعدد التخصصات هو من المفاهيم المرتبطة بالعديد من المجالات، فالشخص متعدد التخصصات هو الشخص الحاصل على درجاتٍ علميةٍ من تخصصين أكاديميين أو أكثر، ويمكن لهذا الشخص أن يحلّ محلّ شخصين أو أكثر في مجتمعٍ متعدد التخصصات، كما يشير المصطلح إلى مجموعةٍ مكونةٍ من أعضاءٍ يتمتعون بخبراتٍ ومؤهلاتٍ ومهاراتٍ متنوعةٍ تساهم في تحقيق الأهداف المحددة للمنظمة، ومن الممكن تعريف مفهوم متعدد التخصصات أيضًا بأنه الجمع بين العديد من التخصصات الأكاديمية أو التخصصات المهنية من أجل إيجاد حلٍّ لموضوع أو مشكلة، كما يتكوّن المجتمع أو المشروع متعدد التخصصات من أشخاصٍ من تخصصات ٍومهنٍ أكاديميةٍ مختلفةٍ، وينخرط هؤلاء الأشخاص في العمل معًا كأصحاب مصلحةٍ متساوين في مواجهة تحدٍّ مشتركٍ.[1]

مفهوم العمل متعدد التخصصات

يتم تعريف العمل متعدد التخصصات على أنه مجموعة من الفرق التي تتألف من أعضاءٍ لديهم مهاراتٍ ومؤهلاتٍ وخبراتٍ تكمّل بعضها البعض، وتساهم هذه الفرق في تحقيق أهدافٍ معينةٍ لمنظمةٍ أو شركةٍ من خلال العمل الجماعي، وقد أدركت المنظمات أهمية الفرق متعددة التخصصات لأنها تقدّم أصواتًا مختلفةً تساعد في حل المشكلات بشكلٍ فعّالٍ، وقد تستغرق هذه الفرق بعض الوقت في اتخاذ القرارات والتوصل إلى حلٍّ قابلٍ للتطبيق، لكنها تميل إلى توليد أفكارٍ مفيدةٍ تساهم في تحسين أداء الشركة، ويحظى اليوم العمل الجماعي متعدد التخصصات بشعبيةٍ كبيرةٍ في بيئة الأعمال، حيث يمكنه الوصول بسهولة ٍإلى سبب أي مشكلة، وإجراء مناقشاتٍ حولها ثم مواجهة التّحدي بمساعدة عدة وجهات نظر.[2]

خصائص العمل متعدد التخصصات

هناك العديد من الخصائص للعمل متعدد التخصصات، وأهمها كلٌّ مما يلي:[2]

  • يتكون العمل متعدد التخصصات من عدّة فرقٍ تضم أعضاءً لديهم مهارات ومعارف فردية يمكن استخدامها بشكلٍ جماعيٍّ من أجل تحسين مشروعٍ معينٍ.
  • يعتمد العمل على مبدأ التشاركية في اتخاذ القرارات.
  • يتعلم الأعضاء من أقرانهم الذين يتمتعون بالمهارات غير الموجودة لديهم.
  • التعاون والإبداع المشترك هما شعار العمل متعدد التخصصات.
  • تتكامل كل المهارات والمعارف لدى الأعضاء كي يتمكنوا من تقديم أفضل ما لديهم في موقفٍ معينٍ.

مزايا العمل متعدد التخصصات

يتميز العمل متعدد التخصصات بما يلي:[2]

  • يعطي العمل متعدد التخصصات وجهات نظرٍ عديدةٍ لموقفٍ ما.
  • تساعد الخلفيات المختلفة للأعضاء على الحصول على العديد من الآراء التي يمكن أن تكون مفيدة في حل المشكلات.
  • يسمح العمل متعدد التخصصات لجميع الأعضاء بإجراء مناقشةٍ شاملةٍ لأن وجهات نظرهم قد تكون مختلفة.
  • يتمتع العمل متعدد التخصصات بالاكتفاء الذاتي حيث يتمتع الأعضاء بمواهب مختلفة لمواجهة كل تحدٍّ.
  • يحفّز العمل متعدد التخصصات إبداع الأعضاء، حيث يقدم كل عضوٍ مساهمةً قابلةً للتطبيق بمهاراته ومعرفته، وكل هذه المعارف المشتركة ستساهم في إلهام الأعضاء في إيجاد حلولٍ أكثر إبداعًا.

عيوب العمل متعدد التخصصات

هناك العديد من العيوب للعمل متعدد التخصصات، وهي كما يلي:[2]

  • يستغرق الفريق متعدد التخصصات الكثير من الوقت في اتخاذ القرار.
  • لديهم الكثير من الآراء ووجهات النظر، والتي قد تصبح نقاط خلافٍ بينهم.
  • نظرًا لأن فريق العمل يتكوّن من أعضاءٍ مختلفين ينتمون إلى أقسامٍ مختلفةٍ، فإن مستوى الراحة والتفاهم بين الأفراد قد يكون قليلاً.
  • سوء الإدارة حيث يحاول الجميع أن يكون له اليد العليا من خلال إضعاف معنويات جهود الآخرين.
  • لا يسمح الأعضاء المهيمنون للأعضاء السلبيين بالعمل بكفاءةٍ.

شروط نجاح العمل متعدد التخصصات

يحتاج نجاح المنظمة ونموها إلى إنشاء فرقٍ متعددة التخصصات، والنصائح لتحقيق النجاح هي كما يلي:[2]

  • التفاهم بين أعضاء الفريق: إن التفاهم بين الفريق هو المفتاح الفعلي لنجاحه، وذلك لأنه يخفّف التوتر ويسمح للجميع بالنظر إلى الآخرين بإطارٍ ذهنيٍّ إيجابٍّي، وتقدير مساهمتهم في نجاح الفريق.
  • التعلم المستمر: يمكن أن تمثل المهارات المتنوعة فرصة ًكبيرةً لشحذ المهارات، مما سيساعد الأعضاء على توسيع آفاقهم من خلال تعاونهم على تعلّم أشياءٍ جديدةٍ من الآخرين، كما تساعد جلسات العصف الذهني والمناقشات والاقتراحات وتنفيذ الأفكار الجديدة جنبًا إلى جنب مع التعليقات القابلة للتطبيق في عملية التعلم، مما سيجعل الفريق أفضل.
  • الاحترام المتبادل: ينتمي أعضاء الفرق متعددة التخصصات إلى خلفياتٍ مختلفةٍ، وقد يتسبب ذلك في حدوث صراع ٍفيما بينهم، ومن الممكن أن تكون بعض هذه الصراعات ذات طابعٍ شخصيٍّ، لذلك فإن السّمة المهمة التي يجب تطويرها في الفرق متعددة التخصصات هي الاحترام المتبادل بين الأعضاء.

وفي السطور الأخيرة للمقال تجدر الإشارة إلى أن مفهوم العمل متعدد التخصصات قد أثبت نجاحه في تطوير الأعمال، وإيجاد الحلول المبتكرة لمختلف أنواع المشاكل، وقد أوضح المقال مزايا وخصائص هذا المفهوم، كما بين أهم الشروط اللازمة لنجاحه.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل