معلومات عن حرب الشيشان

0 14

معلومات عن حرب الشيشان ، منذ بداية القرن الخامس عشر الميلادي والشيشان تعاني من حكم أوروبا، كما وقعت تحت حكم الدولة العثمانية وفي تلك الفترة قامت روسيا بفرض سيطرتها على أراضي القوقاز ومن هنا كانت بداية الصراعات الروسية الشيشانية. وسيعرض موقع قروب الماميز أبرز المعلومات عن حرب الشيشان من خلال هذا المقال.

دولة الشيشان

هي إحدى الجمهوريات التابعة لروسيا الاتحادية، تقع في الجنوب الشرقي من روسيا الأوروبية. تعد أراضي جمهورية الشيشان جزءاً من مَنطقة القوقاز، حيث تبلُغ مساحتها الإجمالية 15,800 كم2. كما تتمتع الشيشان بأراضي ذات طبيعةٍ جبلية، إضافة إلى أنها تمتلك ثرواتٍ طبيعية مهمة مثل زيت النفط، والغاز الطبيعي، والحجر الجيري، والكبريت، والجبس، والعديد من المَعادن الأُخرى. يبلُغ تعداد الشيشان السكاني 1,394,000 نسمة، وذلك وفق إحصاءات عام 2015م، وتنحدِر أصولُ أغلبية السكان من الشيشان والنوختشي. كما يَعتنقُ سكانها الإسلام، ويتحدث السكان اللغة القوقازية. تأسست منطقة الشيشان ذاتية الحكم في عام 1922م، وفي عام 1934م أصبحت جُزءاً من منطقة الشيشان- الإنغوشيتيا التي تَحولت إلى جمهورية في عام 1936م. وفي عام 1992م انفصلت المنطقتان وشكلت كل منها جمهورية مستقلة، ودخلت بعدها الشيشان في سلسلة من الأحداث السياسية الدامِية.[1]

معلومات عن حرب الشيشان

مرت حرب الشيشان بمرحلتين سنستعرضها على النحو الآتي:

الحرب الشيشانية الأولى 1994-1996

هي حرب دارت رحاها بين روسيا والشيشان بين ديسمبر 1994 وأغسطس 1996، وفيما أبرز أحداث تلك الحرب:

  • توصلت القيادة الروسية بزعامة يلتسن إلى استنتاج، بأنه لا بد من استخدام القوة لإعادة الجمهورية المتمردة تحت السيطرة الروسية. ففي يوم 25/11/1994م هاجم بعض المتمردين الذين دعمتهم موسكو العاصمة غروزني بالدبابات والأسلحة الثقيلة إلا أنهم اضطروا للانسحاب بعد يوم واحد.
  • يوم 29/11/1994م دعا الرئيس يلتسن دوداييف لترك السلاح خلال 48 ساعة، وإلا فإنه سيعلن حالة الطوارئ في الشيشان، كما قامت الطائرات الروسية بقصف غروزني.
  • 30/11/1994م غارات جوية وحشود عسكرية روسية على الحدود الشيشانية وإخلاء غروزني من النساء والأطفال.
  • 10/12/1994م أعلنت روسيا إغلاق المجال الجوي والحدود الشيشانية، وقامت الطائرات الروسية بقصف غروزني.
  • دخلت القوات الروسية أراضي الجمهورية الشيشانية في 11/12/1994م، ودارت معارك طاحنة بين الطرفين وتكبد الجيش الروسي خسائر فادحة. أما المدنيين فقد لجأ كثير منهم إلى المناطق المجاورة وخاصة إنغوشتيا.
  • وفي شهر شباط 1995م بدأ المقاتلون الشيشان إخلاء العاصمة غروزني.
  • في نيسان 1995م قرر مجلس الأمن والتعاون الأوروبي إنشاء مفوضية له في الشيشان. كما تمكنت القوات الروسية من الاستيلاء على أرغون وغودرميس وشالي.
  • 14/6/1995م  قامت مجموعة من الشيشانيين بقيادة شامل باساييف بهجوم على بلدة بودونوفسكي التابعة لمدينة ستافروبول على بعد 70كم من الشيشان. حيث احتلوا المستشفى الموجود في البلدة واحتجاز المئات من الرهائن الروس، وطالب بوقف عمليات القوات الروسية وانسحابها من الشيشان.
  • 30/7/1995م وقعت اتفاقية بين الهيئات العسكرية، تنص على أن روسيا ستسحب جنودها من الشيشان وأن الشيشانيين سيقومون بتسليم أسلحتهم فيما عدا المستخدمة بهدف الدفاع.
  • 25/8/1995م  تمكنت الوحدات التابعة للرئيس الشيشاني جوهر دوداييف من الاستيلاء على إدارة غودرميس ثاني أكبر مدن الجمهورية.
  • 20/12/ 1995م  استولى الروس على مدينة غودرميس بعد حصارها وقتلوا المئات من المقاتلين الشيشانيين.
  • 9/1/1996م  قامت مجموعة “الذئب الوحيد” تحت قيادة سلمان روداييف بالهجوم على كزليار وأسر المئات كرهائن.
  • تمكنت روسيا وبغارة جوية من قتل الرئيس الشيشاني جوهر دوداييف يوم 21/4/1996م . وقد تولى الرئاسة مكانه سليم خان يندرباييف، وبقي رئيساً حتى انتخاب أصلان مسخادوف.
  • استمرت المعارك بين الطرفين حتى تمكنت القوات الروسية من احتلال العاصمة غروزني بعد تدميرها بشكل كامل. من ثم استطاع الشيشان استعادة السيطرة على غروزني في أغسطس 1996م.

الحرب الشيشانية الثانية 1999 – 2009

هي حرب دارت بين روسيا والشيشان واستمرت عشرة أعوام وفيما يلي أبرز أحداث تلك الحرب:

  • اشترك فيها مسلحين من مختلف الجماعات الإسلامية.
  • بدأ النزاع عندما شنت روسيا الحرب على جمهورية الشيشان المستقلة عن الاتحاد الروسي منذ الحرب الشيشانية الأولي  في 26 أغسطس 1999، وذلك ردًا على غزو داغستان في 9 أغسطس 1999 وإعلانها دولة مستقلة من قبل اللواء الإسلامي الدولي الذي يتخذ من الشيشان مقرا له.
  • في 1 أكتوبر، دخلت القوات الروسية الشيشان وأنهت الاستقلال الفعلي لجمهورية إيشكريا الشيشانية (جمهورية الشيشان) الذي أعقب الحرب الشيشانية الأولى واستعادت روسيا السيطرة على الإقليم.
  •  استولت روسيا على العاصمة الشيشانية غروزني بعد حصار الشتاء الذي استمر من أواخر عام 1999 حتى فبراير 2000.
  • بعد الهجوم الشامل علي الشيشان فرضت روسيا حكمًا مباشرًا علي الإقليم في مايو 2000. كما شن بعض الانفصاليين الشيشان هجمات ضد المدنيين في روسيا.
  • في منتصف عام 2000، نقلت روسيا بعض العمليات العسكرية إلى القوات الشيشانية الموالية لها.
  • في أبريل 2002 أنهت روسيا المرحلة العسكرية من العمليات وأوكلت تنسيق العمليات الميدانية لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي في البداية. من ثم إلى وزارة الشؤون الداخلية الروسية في صيف عام 2003.
  • بحلول عام 2009 ، كانت روسيا قد أعاقت بشدة الحركة الانفصالية الشيشانية وتوقف القتال على نطاق واسع.
  • في 15 أبريل 2009  أعلنت الحكومة الروسية انتهاء العمليات في الشيشان رسميًا  وسحبت الجزء الأكبر من الجيش من المنطقة. وبعد ثلاثة أشهر دعا الزعيم المنفي للحكومة الانفصالية أحمد زكاييف إلى وقف المقاومة المسلحة ضد قوات الشرطة الشيشانية.
  • بحسب المصادر غير الرسمية قدر عدد الضحايا في تلك الحرب بين 25,000 و 50,000 قتيل أو مفقود، معظمهم من المدنيين في الشيشان.

العلاقات الروسية الشيشانية 1996-1999

تأججت العلاقات السياسية جزئيًا بين روسيا والشيشان بسبب النشاط الإرهابي المزعوم أنه موالٍ للشيشان في روسيا، إضافة إلى الاشتباكات الحدودية. وفيما يلي عرض لأبرز الأحداث بين روسيا والشيشان:

  • في 16 نوفمبر 1996 في كاسبييسك (داغستان)، دمرت قنبلةٌ مبنىً سكنيًا يأوي حرس الحدود الروس، ما أسفر عن مقتل 68 شخصًا. وقد ألقت  روسيا باللوم على الانفصاليين الشيشان.
  • كما توفي ثلاثة أشخاص في 23 أبريل 1997، عندما انفجرت قنبلة في محطة السكك الحديدية الروسية في أرمافير (كراسنودار كراي)، واثنان في 28 مايو 1997، عندما انفجرت قنبلة أخرى في محطة السكك الحديدية الروسية في بياتيغورسك (كراي ستافروبول).
  • في 22 ديسمبر 1997، أغارت قوات مقاتلي داغستان وأمير الحرب العربي سيف الإسلام خطاب، الذي اتخذ من الشيشان مقراً له،  على قاعدة لواء البندقية الآلية 136 للجيش الروسي في بويناكسك، داغستان، ما تسبب في خسائر فادحة بالرجال ومعدات الوحدة.
  • عام 1997 فاز الرئيس الانفصالي أصلان مسخادوف بالانتخابات والوصول إلى السلطة.
  • في عامي 1998 و1999 نجا الرئيس أصلان مسخادوف من عدة محاولات اغتيال ألقي باللوم فيها على جهاز الأمن الفيدرالي الروسي.
  • في مارس 1999، اختطف الجنرال غينادي شبيغون مبعوث الكرملين إلى الشيشان، في مطار غروزني. من ثم عُثر عليه ميتًا في عام 2000 خلال الحرب.
  • في 7 مارس 1999 ردًا على اختطاف الجنرال شبيغون دعا وزير الداخلية سيرجي ستيباشين إلى غزو الشيشان. ولكن ألغى رئيس الوزراء يفكيني بريماكوف خطة ستيباشين.
  • أواخر مايو 1999 أعلنت روسيا أنها ستغلق الحدود الروسية الشيشانية في محاولة لمكافحة الهجمات والأنشطة الإجرامية، كما  أُمر حراس الحدود بإطلاق النار على المشتبه بهم مباشرة.
  • في 18 يونيو 1999 قتل سبعة جنود عندما هوجمت مراكز حرس الحدود الروسية في داغستان.
  • وفي 29 يوليو 1999 دمرت قوات وزارة الداخلية الروسية نقطة حدودية شيشانية واستولت على جزء طوله 800 متر من الطريق الاستراتيجي.
  • في 22 أغسطس 1999 قتل 10 رجال شرطة روس بانفجار لغم مضاد للدبابات في أوسيتيا الشمالية، وفي 9 أغسطس 1999، اختُطف ستة جنود في العاصمة الأوسيتية فلاديقوقا.

إلى هنا نصل لختام مقالنا الذي قدمنا من خلاله معلومات عن حرب الشيشان ، كما استعرضنا مراحل حرب الشيشان، كذلك تحدثنا عن العلاقات الروسية الشيشانية.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل