ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل .. تقدير موعد الولادة

0 8

إجابة ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل مهمّة خاصّة في آخر فترات الحمل؛ لتكون الأمّ جاهزة للولادة، والفقرات التّالية تتحدّث أكثر عن أعراض الولادة المبكرة، وأعراض الولادة القيصريّة، وكيفيّة تقدير موعد الولادة، والاستعداد لها، ومراحل الولادة الثّلاثة في الشّهر التّاسع.

ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل

تختلف أعراض الولادة من امرأة لأخرى، ومن أبرز الاعراض المنذرة بالولادة، ما يلي:[1]

  • نزول رأس الجنين إلى الحوض: يُعدُّ نزول رأس الجنين للحوض علامة أكيدة على قُربِ موعد الولادة.
  • الضّغط على المثانة: يمكن أن تشعر المرأة بحاجة ملحّة للتّبوّل مرارًا وتكرارًا.
  • مشاكل في التّنفّس؛ بسبب الضغط على الحجاب الحاجز، والصّدر، لأنّ رأس الجنين متّجه للأسفل.
  • خروج السّدادة المخاطيّة، وقد يخرج معها القليل من الدّم.
  • نزول ماء الرّحم؛ بسبب تمزق الأغشية المغلّفة للجنين.
  • توسّع عنق الرّحم.

اعراض الولادة القيصرية

تُعدّ الولادة الطّبيعيّة أفضل من القيصريّة للأمّ والطّفل؛ وذلك لأنّ الأمّ تعود إلى حياتها السّابقة سريعًا ومن دون مضاعفات، لكنّ الضّرورة تُحتّم الولادة القيصريّة أحيانًا، ومن أشهر الأعراض التي تتطلّب ولادة قيصريّة:[2]

  • عدم انتقال رأس الجنين إلى أسفل الحوض، يمكن أن يكون بسبب حجم رأس الجنين الكبير.
  • عدم وجود طلق لتهيئة الرّحم للولادة الطّبيعيّة.
  • معاناة الجنين من أعراض أو مشاكل تجعل الولادة الطّبيعيّة خطرة.
  • معاناة الأمِّ من ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع السّكّريّ المزمن، وعدم ضبط معدّلاتها قبل موعد الولادة.
  • إصابة الأمّ بمشاكل رحميّة أو أورام ليفيّة أو تكيّسات، أو بالمشيمة مع قرب موعد الولادة.
  • اعتقاد الأمّ أنّ الولادة القيصريّة أسهل من الطّبيعيّة، أو لأنّها خائفة من المخاض.

تقدير موعد الولادة

تخاف العديد من الأمّهات الحوامل بدء الولادة قبل أن تكون مستعدّة لها كما هو مطلوب، لكن في الواقع يمكن للمرأة الحامل ملاحظة التّغيرات في جسمها التي تظهر قبل الولادة بأسبوع أو أسبوعين، وغالبًا ما تبدأ أعراض الولادة بعد 37-42 أسبوع من آخر دورة شهريّة، وبرغم وجود العديد من الأعراض التي تُبيّن اقتراب الولادة، إلّا أنّه لا يوجد ما يدلُّ على موعد الولادة الدّقيق أبدًا.[3]

الاستعداد لمرحلة الولادة

كلّما اقترب موعد الولادة المُحتمل، تقوم الأمّ بالاستعداد وتجهيز ما يلزمها؛ لضمانِ ولادة سهلة دون متاعب أو مضاعفات، وممّا يجب على الأمِّ تحضيره:[4]

  • التّأكّد من أنّ أمورها الماليّة جاهزة.
  • التخطيط للانتقال للمستشفى عند بدء المخاض بأمان.
  • المعرفة السّابقة لوقت الولادة التّقريبيّ، وتحديد الوقت الكافي للوصول للمستشفى.
  • تحضير الحقيبة التي ستؤخذها للمستشفى مُسبقًا، وأن يكون فيها كلّ ما يلزمها في المستشفى.

مراحل الولادة

تنقسم الولادة الطّبيعيّة أو القيصريّة لثلاثة مراحل، وهي:[5]

  • المرحلة الأولى: هي الأطول بينها، وتبدأ بالشّعور بانقباضات الرّحم المنتظمة، التي تسبب توسّع عنق الرّحم ويمكن خروج السّدّادة المخاطيّة في هذه الفترة، وعادة ما تستمرّ هذه الفترة لعدّة ساعات وقد تمتدّ لبضعة أيّام.
  • المرحلة الثّانية: هنا يخرج الجنين من الرّحم، وتحتاج هذه الفترة عدّة ساعات، وإذا كانت أوّل ولادة قد تستمرُّ لفترة أطول، وينبغي اتّباع تعليمات الطّبيب.
  • المرحلة الثّالثة: هذه المرحلة تستغرق 5 إلى 30 دقيقة؛ لتخرج المشيمة، ويكون الطّفل مولودًا، وقد تشعر الأمّ بانقباضات بسيطة، وذهه آخر مرحلة في الولادة، ويمكنها الارتياح هي والطّفل بعدها.

ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل سؤال يتراود إلى ذهن الكثير من الأمّهات خاصّة اللّاتي يلدن لأوّل مرّة، وقد لا تظهر الأعراض نفسها عند كلّ النّساء، لكنّ كلّ امرأة تعرف طبيعة جسمها، ويجب أن تعرف الموعد التّقريبيّ للولادة، مع أنّه لا يمكن التّنبّؤ بالموعد الدّقيق، ويوجد علامات مشتركة لبدء المخاض بين كلّ النّساء يجب أن تعرفها كلّ أمِّ مقبلة على الولادة.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل