لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابات النموذجية

0 21

لماذا تقدمت للعمل في جرير ؟ عند الذهاب إلى مقابلة العمل في مكتبة جرير، يجب تجهيز الإجابات المناسبة لمجموعة من الأسئلة المتوقعة خلال المقابلة، ومن ضمنها سؤال لماذا تقدمت للعمل في جرير، وقد يبدو الأمر وكأنه سؤال سهل، ولكن حتى سؤال المقابلة الشائع يجب أن يتم التجهيز له بشكلٍ جيدٍ، لذلك ستستعرض السطور القادمة الإجابات النموذجية عن سؤال لماذا تقدمت للعمل في جرير.

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابات النموذجية

لماذا تقدمت للعمل في جرير؟ عند الإجابة على هذا السؤال، فمن الجيد أن يظهر المتقدم للعمل بأنه قام بالبحث عن الشركة، كما يتوجب عليه من خلال إجابته إثبات أنه مناسبٌ للوظيفة، وفيما يلي سنستعرض الإجابات النموذجية عن هذا السؤال أثناء مقابلة العمل في جرير.[1]

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابة النموذجية الأولى

نموذج الإجابة هو: أريد هذه الوظيفة لأنها تركز على المبيعات والتسويق، وهي من المهارات الجيدة لدي، ففي وظيفتي السابقة، قمت بزيادة المبيعات بنسبة 15 بالمائة، وأعلم أنه بإمكاني أن أحضر خبرتي في المبيعات والتسويق لمدة عشر سنوات إلى هذه الشركة، وأن أساعد في زيادة نمو الشركة المستمر.

سبب نجاح هذه الإجابة: هذه الإجابة فعالة للغاية، وذلك لأنها تستخدم مثالاً قابلاً للقياس الكمي عن الإنجازات السابقة للمرشح في المبيعات والتسويق، بالإضافة إلى تذكير القائم بإجراء المقابلة بأنه يمكنه تقديم عقد من الخبرة المهنية الخاصة بالصناعة للشركة.

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابة النموذجية الثانية

نموذج الإجابة هو: أعرف أن مكتبة جرير آخذة في الصعود، وقد قرأت على موقع الويب الخاص بجرير وفي العديد من البيانات الصحفية، بأن المكتبة تخطط لإطلاق العديد من المنتجات الجديدة في الأشهر المقبلة، وأنا أريد أن أكون جزءًا من هذا العمل أثناء نموه، وأنا أعلم أن خبرتي في تسويق وبيع المنتجات ستساعد المكتبة أثناء طرح هذه المنتجات.

سبب نجاح هذه الإجابة: تثبت هذه الإجابة أن المرشح قد قام بواجبه في البحث عن الشركة عبر الإنترنت، وكذلك النظر في كيفية المساهمة عمليًا في مبادرات الأعمال والإنتاج الحالية.

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابة النموذجية الثالثة

نموذج الإجابة هو: لقد عملت في مجال المبيعات والتسويق، وأنا أستمتع بالتواصل مع الأشخاص من جميع الأعمار، وبالأخص الأطفال، وسيسمح لي العمل في المكتبة بالتواصل مع الأطفال والشباب، والاستمرار في استخدام مهاراتي في التواصل مع الأشخاص، وهذا هو نوع بيئة العمل التي أتطلع إليها كل يوم.

سبب نجاح هذه الإجابة: توضح هذه الإجابة شغف المرشح وحماسه لعمله، وهي سمةٌ مهمةٌ دائمًا في المرشح الوظيفي، كما يذكر سنوات خبرته في مجالات العمل ذات الصلة.

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابة النموذجية الرابعة

نموذج الإجابة هو: هذه الوظيفة مناسبةٌ تمامًا لما كنت أفعله وأستمتع به طوال مسيرتي المهنية، كما تسمح لي مهاراتي التنظيمية بتنفيذ مهامٍّ متعددةٍ بنجاحٍ، لذلك أتطلع للعمل في مكتبة جرير لصقل هذه المهارات وتوظيفها لإنجاح العمل.

سبب نجاح هذه الإجابة: هذه الإجابة قوية لأنها تسرد المهارات التي يمكن للمرشح أن يساهم بها في مبادرات مشروع صاحب العمل، بما في ذلك القدرة على تنفيذ عدة مهامٍّ في نفس الوقت.

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابة النموذجية الخامسة

نموذج الإجابة هو: أريد وظيفة البيع بالتجزئة هذه في متجرك لأنني أعلم أنني سأكون رائعًا فيها، فأنا أحب التعامل مع الناس وتقديم المساعدة لهم، وأنا عميلٌ منتظمٌ لهذا المتجر، لذلك أرغب في تطبيق مهاراتي على متجرٍ أؤمن به وأدعمه.

سبب نجاح هذه الإجابة: هنا يظهر المرشح معرفته الشخصية وإعجابه بالعمل في مكتبة جرير، بالإضافة إلى وصفٍ موجزٍ لخبرته العملية ومهارات خدمة العملاء.

لماذا تقدمت للعمل في جرير الإجابة النموذجية السادسة

نموذج الإجابة هو: لقد أعجبت بالاستراتيجيات والرسالة الناجحة لمكتبة جرير لسنوات، فقد حقق تركيز المكتبة على إنشاء علاقةٍ مع المجتمع المحيط النجاح في كل مكانٍ تم افتتاح فرعٍ للمكتبة فيه، وأريد أن أساهم في توظيف خبرتي لدعم هذه الاستراتيجية.

سبب نجاح هذه الإجابة: تظهر هذه الإجابة بوضوحٍ أن المرشح قد بحث في بيانات المكتبة وسجلها الحافل في التعامل مع أبناء المجتمع.

ما الذي يجعلك مناسب لهذه الوظيفة

ما الذي يجعلك مناسب لهذه الوظيفة؟ من الأسئلة التي يتم طرحها في مقابلات العمل، وسنقدم فيما يلي بعض الإجابات التي يمكن استخدامها كإجابةٍ نموذجيةٍ عن هذا السؤال:[2]

  • “لدي كل المهارات والخبرات التي تبحث عنها، وأنا واثقٌ من أنني سأكون جيدًا في أداء هذا العمل، ولا يقتصر الأمر على خبرتي في هذا المجال وحسب، أو مهاراتي في التعامل مع الأشخاص، والتي ساعدتني في تطوير علاقاتٍ رائعةٍ مع المطورين والبائعين وكبار المديرين على حدٍ سواء، لكنني أيضًا متحمسٌ لهذه الوظيفة.”
  • “لديّ عدة سنوات من الخبرة في مجال العمل، بالإضافة إلى سجلٍ حافلٍ بالمشاريع الناجحة، وخبرةٍ مثبتةٍ في عمليات التطوير المطلوبة، وفي الوقت نفسه، قمت بتطوير مهارات التواصل مع الآخرين من خلال العمل مباشرةً مع كبار المديرين، مما يعني أنني مستعدٌ جيدًا للعمل معكم، ولدي الخبرة لبدء المساهمة من اليوم الأول، وأنا متحمسٌّ حقًا بشأن احتمالية البدء”.
  • “لديّ الخبرة والسلوك اللازمين للتفوق في هذا العمل، فقد عملت لمدة سنوات في هذا المجال، وقد تعرفت على مختلف جوانب وأنشطة العمل، وأرغب في اكتساب المزيد من الخبرة من خلال العمل في شركتكم، وأنا متحمسٌ جدًا للبدء معكم.”

لماذا انت مهتم بالشركة الخاصة بنا ؟

لماذا انت مهتم بالشركة الخاصة بنا ؟ قد يكون من الصعب إيجاد الإجابة المناسبة لهذا السؤال، لذلك سنقدم فيما يلي بعض الإجابات النموذجية عند طرح هذا السؤال في مقابلات العمل:[3]

  • “أنا أؤمن بشدةٍ باتباع نهجٍ تعاونيٍّ في العمل، لذلك عندما رأيت منصبًا في شركتك للانضمام إلى فريق الإنتاج، علمت أنه يجب علي التقديم، ولقد رأيت عمل شركتكم واهتمامها بالتركيز على العمل الجماعي، وأحب العمل مع فريقكم لتحقيق هدف ٍمشتركٍ، ولذلك فأنا أتطلع إلى أن أصبح مساهماً ذا قيمةٍ في هذا الفريق الهائل.”
  • “لقد قرأت مقالًا قبل بضعة أشهر عن النشاطات التي تقوم بها شركتك داخل المجتمع، والعطاء والعمل التطوعي هو جزءٌ مهمٌّ من قيمي الشخصية، وأنا أشعر بالسعادة لأن الشركة تقدر المجتمع بقدر ما أفعل، ولذلك شعرت بالإثارة عندما رأيت أن هناك وظيفةً شاغرةً في مجال عملي هنا، أود حقًا القدوم إلى العمل معكم كل يوم، مع العلم أنني سأساعد في إحداث فرقٍ في المجتمع من خلال عملي هنا.”
  • “لقد قرأت أن شركتك يتم إدراجها باستمرار كواحدةٍ من أفضل أماكن العمل، ولقد قرأت شهادات الموظفين، وسمعت عن حماسك لتطوير الموظفين من خلال التعليم والتدريب والموارد الهائلة، وأعلم بالفعل أن الموظفين المرتبطين ينتجون عملاً أفضل، وأرغب في الانضمام إلى فريقك المبتكر، والاستمرار في إنشاء عملٍ رائعٍ، وتطوير مهاراتي داخل الشركة من خلال تعلم مهاراتٍ جديدةٍ.”
  • “لقد قرأت عن سمعة شركتك في الصناعة، وسأكون فخورًا بالعمل في شركةٍ تتمتع بسجلٍ حافلٍ مثل هذا، ولدي صديقٌ يعمل في قسم المحاسبة، وقد أخبرني أن الإدارة تدعم التعليم المستمر وتكافئ العمل الشاق، وبناءً على تقييمه وتشجيعه، فقد تقدمت للحصول على هذه الوظيفة، وأعتقد أنني سأنسجم تمامًا مع الفريق هنا لإحداث تأثيرٍ فوريٍّ.”

لماذا انت مهتم بهذا المنصب ؟

بغض النظر عن الوظيفة التي يتم إجراء المقابلة لها، فهناك بعض الأسئلة العامة التي من المحتمل أن تُطرح على المتقدم، مثل “لماذا أنت مهتم بهذا المنصب؟”، ولذلك سنقدم فيما يلي بعض الإجابات النموذجية عن هذا السؤال:[4]

  • “أنا مهتم بهذه الوظيفة لأنني أرى أن مهاراتي ستساعد في حل المشكلة داخل شركتك، وأرى أيضًا فرصةً بالنسبة لي لتعلم وتنمية هذه المهارات، لذلك كلانا سيستفيد شخصيًا، مهنياً ومالياً، وإذا كان بإمكاني المجيء إلى هنا وحل المشكلات وتحقيق أهدافك، فأنا أعلم أنه يمكنني تطوير مسيرتي المهنية بالطريقة التي أريدها “.
  • “أنا مهتم جدًا بهذا المنصب لأنني كنت مسؤولاً عن جميع الوظائف المرتبطة بالمنصب في آخر منصبٍ لي، وأنا مهتمٌّ بهذه الوظيفة لأنها ستسمح لي باستخدام تجربتي السابقة، مع الاستمرار في تطوير خبرتي في مجالات المسؤولية الجديدة.”
  • “أنا مهتم بهذه الوظيفة لأنني مهتم للغاية بالتعلم والتفوق في التقنيات الجديدة، وقد أظهرت مهاراتي في هذا المجال طوال مسيرتي المهنية، وأنا أتطلع إلى إتقان المزيد من المهارات من خلال العمل مع شركتكم.”

وبهذه المعلومات يصل المقال إلى خاتمته بعد أن استعرض بعض الإجابات النموذجية عن سؤال لماذا تقدمت للعمل في جرير ، كما ذكر المقال أسباب اختيار هذه الإجابات ولماذا تعتبر إجاباتٍ ناجحة عن السؤال، وبين أيضًا كيفية الإجابة عن أسئلة شائعة أثناء التقدم للتوظيف مثل سؤال ” لماذا انت مهتم بهذا المنصب ؟”، و” لماذا انت مهتم بالشركة الخاصة بنا ؟”.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل