أين يوجد النحاس في الطعام؟

0 7

أين يوجد النحاس في الطعام؟ حيث أن النحاس من العناصر الغذائية الهامة التي يجب أن يحصل عليها الجسم من الغذاء والمكملات الغذائية إذا لزم الأمر حيث يدخل النحاس في العديد من العمليات الحيوية في الجسم وله فوائد عديدة لجسم الإنسان وفي السطور القادمة سنتحدث حول إجابة هذا السؤال. كما سنتعرف على أهم فوائد النحاس والكميات المطلوبة منه. كما سنتعرف على الأضرار الناجمة عن نقص هذا المعدن في الجسم والعديد من المعلومات الأخرى حول هذا الموضوع بشيء من التفصيل.

معدن نحاسي

النحاس هو أحد المعادن التي يحتاجها الجسم بكميات صغيرة نسبيًا لأداء مجموعة من الوظائف في الجسم ، مثل تقوية جهاز المناعة ، وتصنيع خلايا الدم الحمراء ، وتعزيز صحة القلب. يمكن الحصول على النحاس عن طريق تناول بعض الأطعمة التي تحتوي عليه وإدراجها في النظام الغذائي بشكل يومي. يمكن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا المعدن إذا كان الشخص يعاني من نقص حاد فيه ، ويعتبر نقص أو زيادة النحاس في الجسم من المشاكل التي تسبب اضطرابات في الدماغ وقد تسبب أيضًا مشاكل في القلب لذلك يجب أن تؤخذ بالكميات المطلوبة دون زيادة أو نقصان.[1]

أين يوجد النحاس في الطعام؟

يمكن الحصول على النحاس عن طريق تناول بعض الأطعمة وإدراجها في النظام الغذائي. ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على النحاس ما يلي:[2]

  • الكبد.
  • الأسماك بأنواعها مثل المحار والسلمون.
  • لحم أحمر.
  • فرخة.
  • الخضار الورقية مثل السبانخ والملفوف.
  • أفوكادو.
  • جوافة.
  • مانجو.
  • رمان.
  • كيوي.
  • التوت.
  • أناناس.
  • الموز.
  • مشمش.
  • تفاحة.
  • المكسرات.
  • البقوليات والبذور.
  • الشوكولاته الداكنة.
  • بطاطا.
  • تين مجفف.
  • طماطم.
  • كريمة الحليب.
  • زبادي يوناني.
  • دقيق الصويا.
  • شعير.
  • الثوم.
  • الشوفان.
  • عدس
  • البنجر.

فوائد النحاس للجسم

يعتبر النحاس معدنًا مهمًا لصحة الجسم ، حيث يشارك في العديد من العمليات الحيوية. ومن أهم فوائد النحاس ما يلي:[1]

  • النمو السليم للجسم حيث يدعم النحاس بنية الجسم ويضمن أيضًا النمو الصحي للعضلات والعظام والدماغ والأوعية الدموية.
  • سلامة الخلايا الصبغية المسؤولة عن لون الشعر والجلد والعينين.
  • تعزيز امتصاص الحديد واستخدامه في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • استقلاب السكر واستخدامه حسب حاجة الجسم.
  • حماية أعضاء الجسم المختلفة من أضرار الجذور الحرة لأن النحاس يعمل كمضاد للأكسدة.
  • حماية الجسم من الالتهابات المختلفة مثل التهاب المفاصل.
  • تقوية جهاز المناعة والوقاية من الأمراض.
  • تعزيز عمل الغدة الدرقية.

فوائد النحاس للبشرة

يعتبر النحاس من أهم المعادن المفيدة لصحة الجلد ، حيث أنه يوفر للبشرة فوائد عديدة ، من أهمها ما يلي:[1]

  • حماية البشرة من أضرار الجذور الحرة التي يمكن أن تسبب الشيخوخة المبكرة وظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة.
  • تحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد مما يساعد على مرونته.
  • يعمل على زيادة الدورة الدموية للبشرة ، مما يمنحها النضارة والإشراق والحيوية.
  • الحفاظ على لون بشرة صحي لأنه يحفز إنتاج الميلانين ويعزز عمل الخلايا الصبغية في الجلد.

الكميات التي يحتاجها الجسم من النحاس

بالطبع تختلف الكمية التي يحتاجها الجسم من النحاس على أساس يومي حسب العمر والحالة الصحية للجسم من حيث الحمل والرضاعة وما إلى ذلك. وفيما يلي الكميات التي يحتاجها جسم الإنسان بالتفصيل:[3]

  • يحتاج الرضع منذ الولادة وحتى سن 12 شهرًا إلى 200 ميكروجرام من النحاس يوميًا.
  • يحتاج الطفل من 1 إلى 3 سنوات إلى 340 ميكروغرامًا من النحاس يوميًا.
  • يحتاج الأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات إلى 440 ميكروغرامًا من النحاس يوميًا.
  • يحتاج الطفل من سن 9 إلى 13 عامًا إلى 700 ميكروجرام من النحاس يوميًا.
  • يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 18 عامًا إلى 890 ميكروغرامًا من النحاس يوميًا.
  • يحتاج البالغون الذين تبلغ أعمارهم 19 عامًا فما فوق إلى 900 ميكروجرام من النحاس يوميًا.
  • تحتاج النساء الحوامل والمرضعات من سن 14 إلى 18 عامًا إلى 1000 ميكروغرام من النحاس يوميًا.
  • تحتاج النساء الحوامل والمرضعات من سن 19 عامًا فما فوق إلى 340 ميكروغرامًا من النحاس يوميًا.

نقص النحاس

يعد نقص النحاس أحد المشاكل الشائعة التي تحدث عندما لا يحصل الشخص على الكمية اليومية من النحاس التي يحتاجها الجسم. من أهم أعراض هذا النقص ما يلي:[3]

  • فقر دم.
  • هشاشة العظام.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • عدوى متكررة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
  • يعاني الجنين من عيوب خلقية إذا كانت الأم تعاني من نقص النحاس أثناء الحمل.
  • توسع في الأوردة.
  • قلة صبغة الجلد.

فائض النحاس

إن زيادة نسبة النحاس في الدم أمر غير مرغوب فيه لأن فائضه في الجسم يمكن أن يسبب الضرر أيضًا ، ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:[3]

  • صداع.
  • الشعور بالدوار.
  • إسهال.
  • استفراغ و غثيان.
  • مشاكل قلبية.
  • التعب والضعف.
  • اليرقان
  • ألم المعدة.
  • الشعور بطعم معدني في الفم.
  • مشاكل في الكبد.

مكملات النحاس

في حالات نقص النحاس الحاد ينصح الأطباء بتناول مكملات النحاس الموجودة في الصيدليات ، بالإضافة إلى زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على النحاس وإدراجها في النظام الغذائي ، حيث تحتوي هذه المكملات الغذائية على ما يقرب من نصف الكمية اليومية التي يحتاجها الجسم من نحاس. هذه المكملات متوفرة في السوق. في أكثر من شكل مثل أكسيد النحاس (II) ، جلوكونات النحاس ، وكذلك كبريتات النحاس (II) ، يمكن أيضًا استخدام هذه المكملات الغذائية لتقليل مخاطر نقص النحاس أو لعلاجه في حالات النقص الحاد.[3]

في الختام أجبنا على سؤال أين يوجد النحاس في الطعام ؟، كما تعلمنا عن أهم الفوائد التي يوفرها النحاس للجسم ، وكذلك فوائده للبشرة ، وكميات النحاس اليومية الموصى بها ، كما وكذلك أعراض زيادة ونقص هذا المعدن في الجسم ومدى خطورته كما قلنا. حول مكملات النحاس بشيء من التفصيل.

إنضم لقناتنا على تيليجرام
Quizatii

كويزاتي - Quizatii

هل تبحث عن التسلية والمعرفة في نفس الوقت؟ تطبيق "كويزاتي" هو الحل!

تحميل